www.4bac.net
 
منتديات فورباك التعليمية

بحث سريع

بحث متقدم
 
Register
Welcome
 


اعزائي أعضاء المنتدى ننصـح بإستخدام متصفح الفايرفوكس لزيادة سرعة التصفح والأمان للتحميــــل : اضغط هنا

للتوصل بجديد الموقع أدخل بريدك الإلكتروني ثم فعل اشتراكك من علبة رسائلك :

منتديات فورباك التعليمية > منتدى الدروس التعليمية > الثانية بكالوريا > اللغة العربية » كيفية تحليل النص النظري النقدي المنهج البنيوي صلاح فضل

رد
قديم 06-06-2010, 18:23   رقم المشاركة : 1
معلومات
milan ac
عضو جديد
إحصائية العضو






اخر مواضيعي
 

milan ac غير موجود حالياً


مهم كيفية تحليل النص النظري النقدي المنهج البنيوي صلاح فضل

إعلانات جوجل أدسنس
من المعلوم أن النقد العربي عرف تحولات في تصوراته وفي أسسه سواء في شقه النظري أو التطبيقي مثله مثل الخطابات الشعرية بفعل مجموعة من العوامل أبرزها الانفتاح على ثقافة الآخر وانتشار التعليم والصحافة. إن الثورة النقدية في مجال الأدب كانت تتغيا إخراج النقد من الطابع المعياري والتجزيء والانطباعية إلى نقد مؤسس على مبادئ علمية. هكذا أصبحت قراءة الأدب تستمد مفاهيمها وأدواتها الإجرائية من العلوم الإنسانية تستند إلى التاريخ وعلم الاجتماع وعلم النفس وتفسر الظاهرة الأدبية بالاعتماد على المرجع الخارجي بحثا عما تضمره من حقائق تاريخية أو اجتماعية أو نفسية. وهذا المسعى هو ما ثارت عليه تيارات البنيوية(داخل البنيوية هناك تيارات) وتمردت عليه وانطلقت من تصور جديد لكيفية قراءة النص الأدبي معتمدة فيها على أطر مرجعية وعلى مفاهيم ومصطلحات خاصة. ومن النقاد العرب الذين تحمسوا للمنهج البنيوي على مستوى التنظير أو على مستوى التطبيق حسين الواد ،عبد السلام المسدي، جمال الدين بن الشيخ، عبد الفتاح كليطو، عبد الكبير الخطيبي، محمد بنيس ،محمد مفتاح وصلاح فضل. هذا الأخير أغنى الخزانة النقدية العربية بالعديد من الأعمال منها كتابه المعنون ب" مناهج النقد المعاصر" ومنه أخذ النص قيد الدراسة والتحليل. فما هي القضايا النقدية التي يطرحها النص؟ وما سمات المنهج النقدي الذي يتبناه الكاتب؟ وكيف استطاع أن ينير هذا المنهج للقارئ العربي؟
وقبل الإجابة على هذه التساؤلات لابد من الإشارة إلى أن العتبة الأولى للنص مكونة من مصطلحين: مصطلح المنهج باعتباره نهجا وطريقا سليما يتكئ على خطوات وعلى مبادئ في التعامل مع الظاهرة ومصطلح البنيوية كوسم للمنهج منسوب إلى البنية كنسق وكنظام كمجموعة من العناصر والعلاقات والقوانين المتفاعلة داخل نسق ما. وبناءا على هذا نفترض رغبة الكاتب في التعريف بهذا المنهج وتقريبه للقارئ و إضاءة كيفية نشأته ومبادئه. ولتمحيص هذا الافتراض علينا استنطاق النص وتتبع وحداته المعنوية.
أعلن الكاتب منذ الاستهلال أن الدراسات اللسانية مثلت طليعة الفكر البنيوي إذ حدد البنيويون مجال عملهم فإذا كان موضوع الأدب هو العالم الذي يحيا فيه الأديب المبدع فإن موضوع النقد هو الأدب وليس مرجعه الخارجي. وشكل هذا التحديد منطلقا لتحقيق علمية الأدب وتخليصه من الخلفيات الإديولوجية التي تعيق الوقوف على كيفية اشتغال النص الأدبي وتحقيقه للوظائف التعبيرية والجمالية. لقد شكلت اللسانيات بمفاهيمها ومصطلحاتها الأساس النظري للمنهج البنيوي في النقد الأدبي. ومن أهم هذه المفاهيم مفهوم البنية الذي تم الاشتغال عليه في حقول معرفية أخرى كالأنتروبولوجيا وعلم النفس واللسانيات بشكل متواز مع النقد الأدبي. وتبلور هذا المفهوم في عدة قضايا تخص مجال النقد. ومن أبرزها الطابع الكلي للبنية والتركيز على الأدبية بالاشتغال فقط على النص وإعلان شعار موت المؤلف. والحكم على النص الأدبي من داخله ما دام يمثل واقعه ولا يجسد أي واقع خارجي عنه. وإذا كانت البنيوية بمفاهيمها ومصطلحاتها تركت آثارها على الفكر والثقافة في الغرب لدرجة أن التيارات التي ستعقبها ستتأسس عليها فإنها شكلت منطلقا لتحديث الخطاب النقدي في الساحة العربية.
يتضح مما سبق تركيز النص على التصور الجديد للمنهج البنيوي في تعامله مع النص الأدبي . هذا التصور الذي تميز بإقصاء التصورات التي ترى أن النص الأدبي ذو علاقة بمرجع خارجي سواء أكان المرجع المبدع الفرد(النفسي) أو الجماعة كمنتجة للنص باعتبار المبدع يعكس مواقفها (تاريخي اجتماعي). إن هذه التصورات النقدية التي ثارت عليها البنيوية استمدت مناهجها من علوم خارجية فأبعدت دراسة النص الأدبي من تحقيق الموضوعية والعلمية. إن المنهج البنيوي يؤمن بفكرة مفادها أن المادة الأولية للنص الأدبي هي اللغة باعتبارها نسقا وبما أن الأمر هكذا فمن الضروري أن يحضر علم اللغة في الدراسة الأدبية. ثم إن ما يهم في الدراسة الأدبية هو الوقوف على كيفية القول على شكل المضمون وبالتالي ملامسة أدبية النص أي ما يجعل النص نصا أدبيا. وهذه الأدبية هي موضوع علم الأدب: الشعرية.
وتأسيسا على هذه القضايا والمفاهيم أمكن توزيع المعجم إلى حقلين دالين :
حقل النقد التفسيري/الانعكاس:ميتالغوي- العالم- إيديولوجيات- جوانب سياسية-اجتماعية-نفسية- منطلق إديولوجي- معايير مسبقة-
وحقل النقد الوصفي/ النص مستقل بذاته:تبنى من مستويات-دراسة علاقاتها- تراتبها- عناصر مهيمنة- كيفية تولدها- وظائفها الجمالية- الشعرية- النص ذاته- رفض أحكام القيمة الخارجية- ما ينبثق من النص-......
لقد تحكمت في بناء المعجم علاقة التعارض بين التصورين: الدراسة الخارجية التي تؤمن بمفهوم المرآوية والانعكاس وإن كان الاختلاف في المحيل عليه: الفرد أو الجماعة أو المحيط والدراسة الداخلية للنص التي تنطلق من كون النص الأدبي لا يعكس إلا ذاته. وما يلاحظ على المعجم هيمنة الألفاظ المتعلقة بالمنهج البنيوي تمشيا مع رغبة الكاتب في تقديم التصور الجديد الذي يستند إليه المنهج البنيوي في النقد الأدبي. وهذه الإشكالية تناسلت عنها قضايا أخرى تتعلق بمفهوم البنية باعتبارها نظاما من العناصر المتراكبة والمتشابكة ومجموعة من القوانين والعلاقات المتفاعلة فيما بينها وظيفيا وكل تغيير في العنصر يترك أثره على البنية كلها. ودراسة هذه البنية في ذاتها عبر التوصيف هو ما يمكن من الوقوف على الجمالية أو أدبية الأدب وبالتالي تحقيق العلمية ما دام أن البنيويين يؤمنون بفكرة موت المؤلف و انغلاق النص على نفسه .
إن غنى المعجم وتناسل القضايا والمفاهيم يدل على تنوع المرجعية النظرية للمنهج البنيوي. هذه المرجعية لاتخرج عن نظرية الجشطلت التي نظرت للشعور على أنه بنية مركبة ومتداخلة العلاقات فيكون الإدراك كليا: إدراك الكل قبل الجزء وبعض التيارات اللسانية التي تعتبر اللغة نظاما من العناصر (المستويات:الصوت-المعجم-التركيب-...) وتدرسها في ذاتها دراسة وصفية و الفلسفة الوضعية التي سعت باتجاه الموضوعية. وحركة الشكلانيين الروس التي تعاملت مع الشعر الرمزي ووقفت على جماليته انطلاقا من شكل المضمون وجسدت المرحلة الأولى للمنهج البنيوي قبل تطوره.
وتحقيقا للإقناع توسل الكاتب بأنواع من الحجج منها الحجة البرهانية التي تفيد اليقين كقوله:" لأن هذا الحقل(الدراسات اللغوية) كان يمثل طليعة الفكر البنيوي) والحجة الجدلية التي تقارب اليقين وتلزم المخاطب من مثل قوله:" فإذا كان موضوع الأدب هو العالم فإن موضوع النقد هو الأدب وبذلك لم يعد النقد مجالا لبروز إديولوجيات" والحجة الخطابية التي تفيد الظن الراجح:"النقاد يعميهم كثيرا أن يقعوا في هذه الإديولوجيات نفسها لأنهم حينئذ سوف يحتكمون في قراءة الأدب إلى معايير مسبقة في أذهانهم فلا يستطيعون رؤيته على حقيقته" . وانسجاما مع طبيعة هذا الخطاب شيد الكاتب نظامه التفسيري متوسلا بالتعريف:"كان الغطاء النظري للبنيوية هو علم اللغة" والمقارنة:"المبدع يرى العالم ويكتب عنه لكن الناقد ليس له علاقة مباشرة بهذا العالم" والتمثيل:" فالقصيدة لا تصبح مجرد مجموعة من الأبيات بل تبنى من مستويات تخترق هذه الأجزاء.." والسرد" كان قد نشأ في الأنتروبولوجيا.....ونشأ في علم اللغة..... وأصبح.... في النقد الأدبي" . و اكتسب الخطاب اتساقه بفعل مجموع الإواليات الظاهرة والخفية . منها استخدام أشكال من الربط كالربط البياني المثنوي القريب:" يرى العالم ويكتب عنه" والربط البياني الجمعي القريب: تحاول أن تقبض عليها وتمسك بها وتحلل علاقاتها" والبعيد:" لم ينبثق المنهج البنيوي...... وإنما كانت له إرهاصات.... اختمرت عبر النصف الأول من القرن العشرين...... لعل من أولها ما نشأ....... في حقل الدراسات اللغوية" والإحالة النصية القبلية عن طريق الضمائر:" كانت له" وأسماء الموصول :" فلسفة الظاهراتية التي تتميز" وأسماء الإشارة :" هذه " التي تشير إلى الفلسفة التي سبق ذكرها زيادة على هذا تم تحقيق اتساق الفقرات باعتماد التكرير اللفظي مثل البنيوية والبنية والجمالية والشرح والتوضيح " معنى هذا أن نظرية الأدب" " في مقدمة هذه المصطلحات" والتصميم التعاقبي الذي يحترم المسار التاريخي.
وختاما يمكن القول بأن المنهج البنيوي هو منهج وصفي له سماته المميزة غني بأطره المرجعية دقيق في مفاهيمه ومصطلحاته ومع ذلك تعرض بدوره للنقد من قبل النقد الإديولوجي كالبنيوية التكوينية أو من قبل أصحاب نظرية التلقي.






آخر تعديل milan ac يوم 07-06-2010 في 15:03.
رد مع اقتباس
قديم 22-11-2011, 19:13   رقم المشاركة : 2
معلومات
faridoo1989
عضو جديد
إحصائية العضو






اخر مواضيعي
 

faridoo1989 غير موجود حالياً


إفتراضي

شكرااااااااااااا علي المعلومة






رد مع اقتباس
 
رد

العلامات المرجعية
كاتب الموضوع milan ac مشاركات 1 المشاهدات 12182  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الإشتراك انشر الموضوع

أدوات الموضوع
أنماط عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code هو متاح
الإبتسامات نعم متاح
[IMG] كود متاح
كود HTML معطل



Page Ranking Tool

مــنــتــديــــات فورباك الــتــعلــيمــيـة

↑ Grab this Headline Animator